الخليج

المندوب السعودي بالأمم المتحدة “متفائل” من المفاوضات اليمنية.. ومصادر: ضغوط أمريكية لوقف الحرب

37

البحرين اليوم – (خاص)

أعرب السفير السعودي لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، عن التفاؤل أمس الأربعاء 4 نوفمبر، بعقد محادثات بين الأطراف اليمنية، من المتوقع أن تبدأ الشهر الحالي بعد أسابيع من التحضيرات.

وعمل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، على التوصل إلى المحادثات بين الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، وحركة أنصار الله التي تمثّل الواجهة الرئيسية في مواجهة العدوان السعودي على اليمن.

وأضاف السفير السعودي خلال لقائه مع مسؤولين يمنيين في الولايات المتحدة “إننا متفائلون. نأمل أن تجري هذه المحادثات”.

من جهته، قال سفير اليمن (التابع للسعودية) لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني، أنه سيتم وضع اللمسات النهائية على برنامج المحادثات هذا الأسبوع، وأن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن سيتوجه إلى نيويورك الأسبوع المقبل للإعلان عن ذلك.

وكان مبعوث الأمم المتحدة أعلن مؤخرا لوكالة فرانس برس أنه يتوقع أن تبدأ المحادثات بين 10 و 15 نوفمبر.

وتابع اليماني أن هذه المحادثات ستتركز على انسحاب تدريجي من صنعاء وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرة أنصار الله، مضيفا “إنها النظرة الإجمالية، وهي نظرة إيجابية”.

وكان الاقتراح الأول للامم المتحدة في يونيو للمحادثات فشل.

وتحدثت مصادر إعلامية أمريكية عن تزايد الضغوط الأمريكية على الرياض لوقف العدوان على اليمن الذي بدأ في مارس الماضي.

وأشارت هذه المصادر إلى أنّ الضغوط ستدفع إلى وقف العدوان قبيل منتصف الشهر الجاري.

وكان المغرد السعودي الشهير المعروف باسم “مجتهد” قال قبل 3 أيام بأنّ السعودية – وتحت الضغط الأمريكي – تسعي لوقف إطلاق النار في اليمن قبل 15 نوفمبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى