الخليج

رغم صدور حكم بالإفراج منذ 4 أشهر.. السلطات السعودية ترفض إطلاق سراح ابنة حقوقي وحفيده

بهية الرشودي

 

الرياض- البحرين اليوم

قالت فاطمة المسند إن السلطات السعودية ترفض الإفراج عن والدتها بهية الرشودي وأخيها محمد، مبينة على حسابها في “تويتر” أول من أمس أن عائلتها توقفت عن المطالبة بإطلاق سراحها طوال الأشهر الماضية رغبة في حل قضيتها بشكل ودي.

وكانت صحيفة “الرياض” نشرت أول من أمس تقريراً موسعاً  لزيارة قامت بها عضوات من مجلس الشورى وأكاديميات لقسم النساء في سجن الحائر السياسي، ناقلة عن المعتقلات، ومن بينهن بهية الرشودي، اشادتهن بالأوضاع “الأكثر من رائعة” داخل المعتقل.

وكانت بهية وهي ابنة القاضي سليمان الرشودي أحد أعضاء جمعية “حسم” الحقوقية، اعتقلت قبل أكثر من ستة أشهر مع ابنها محمد وامرأة ثالثة بتهمة شراء آلة طابعة بهدف توزيع منشورات ضد الدولة، إلا أنه بعد عرض المعتقلين الثلاثة على المحكمة قبل أربعة أشهر أمر القاضي بالإفراج الفوري عنهم، لكن وزارة الداخلية رفضت ذلك.

واعتقلت أجهزة الأمن بهية مرات عدة خلال الأعوام الماضية على إثر خروجها في مسيرات تنادي بإطلاق السجناء السياسين ومن ضمنهم والدها.

والأب سليمان الرشودي (٧٧ عاماً)  اعتقل في ٢٠٠٧ وأطلق سراحه في ٢٠١١ لأسباب إنسانية، إلا أنه استأنف نشاطه المناهض للحكومة السعودية ليعاد اعتقاله في ٢٠١٢ لتنفيذ عقوبة صدرت ضده بالسجن لمدة ١٥ عاماً.

وأدانت منظمات دولية ومنها هيومن واتش رايتس  اعتقاله وطالبت السلطات السعودية بالإفراج عنه.

وكان الرشودي تحدث في مقطع فيديو قبل إعتقاله الأخير، عن المعاملة السيئة التي يلقاها السجناء السياسين، مبيناً أنه تعرض للصفع من قبل محقق المباحث حتى سال الدم من أذنه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى