الخليج

اختصار خطاب الملك السعودي إلى 4 دقائق.. قد يؤكد التقارير الغربية حول إصابة ولي عهده بـ “الخرف”

الملك وسلمان

الرياض- البحرين اليوم

على عكس ما كان متوقعاً، جاء خطاب الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز في افتتاح الدورة الجديدة لمجلس الشورى أمس الثلثاء، السادس من يناير، مختصراً ولم يتطرق إلى أي قضايا مهمة سواءً على المستوى الداخلي والخارجي.

وكانت وسائل الإعلام السعودية أبدت اهتماما كبيراً بهذا الخطاب قبل موعد إلقائه بأسبوعين.

وألقى ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز الخطاب نيابة عن الملك الذي يرقد في المستشفى منذ ثمانية أيام. وعلى رغم أن الخطاب يعد الحدث السنوي الأهم للقيادة السعودية  لشرح سياساتها الداخلية والخارجية، إلا أن ولي العهد اكتفى فقط بقراءة مختصر له لمدة أربع دقائق ثم قال مخاطباً أعضاء مجلس الشورى والحضور الآخرين وهم جميع المسؤولين الكبار في الدولة بما فيهم مفتي البلاد: “لقد تم توزيع نسخ من الخطاب الكامل عليكم ويمكنكم الإطلاع عليه”.

وقد يؤكد هذا الخطاب المختصر التقارير الإعلامية الغربية التي كانت تنشر خلال العامين الماضيين  وتقول إن ولي العهد السعودي (٧٩ عاماً) مصاب بمشاكل صحية أبرزها “الزهايمر” (الخرف) كما قالت قناة البي بي سي البريطانية على موقعها  قبل  أسبوعين.

وكان الصحافي البريطاني المهتم بقضايا الشرق الأوسط ديفيد هيرست نشر مقالاً الأسبوع الماضي في صحيفة أميركية تحدث فيه عن الصراع على الحكم في السعودية ونقل  عن مسؤولين ألتقوا ولي العهد السعودي قولهم “إنهم يعتقدون بإصابة الأمير سلمان بالزهايمر، نظراً إلى أنه يفقد التركيز بعد دقائق من الحديث”.

ويقول مراقبون ووسائل إعلام مهتمة بالشأن السعودي، “إن جناح الأمراء الداعم لولي العهد يحرص على إظهاره في المناسبات العامة بكثرة لدحض الحديث عن تدهور حالته الصحية، ولكي لا يفقد حظوظه في الوصول إلى العرش”.

يذكر أن الخطابات السنوية لزعماء الدول لا تقل عادة عن نصف ساعة وتصل إلى أكثر من ساعة في بعض الحالات، إذ أن خطاب الرئيس الأميركي أوباما عن حال الاتحاد الذي ألقاه في ٢٠١٤ استغرق أكثر من ساعة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى