الخليج

الوليد بن طلال يبيع حصته في المجموعة الناشرة لصحيفة “الشرق الأوسط”

trtt

الرياض – البحرين اليوم

أعلنت شركة المملكة القابضة التي يملكها الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، بيع حصتها في الشركة الناشرة لصحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، بحسب بيان أصدرته اليوم الأحد، 1 نوفمبر.

وأفاد البيان أن الشركة “ستقوم ببيع كامل الأسهم المملوكة لها في شركة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق”، مشيرةً إلى أن قيمة هذه الأسهم تبلغ 873,3 ملايين ريال سعودي (223,3 ملايين دولار أميركي)، وتشكل ما نسبته 29,9 بالمئة من أسهم المجموعة.

وإضافة إلى “الشرق الاوسط”، ومقرها لندن، تنشر المجموعة صحيفة “أراب نيوز” اليومية الصادرة بالإنكليزية، وأسبوعيتي “الاقتصادية” و”الرياضية”، وثلاث مجلات شهرية.

ولم تعلن المملكة القابضة منْ اشترى حصتها من المجموعة السعودية التي يملك نجل الأمير أحمد، أحد أبناء الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، نسبة 6,84 بالمئة من أسهمها.

وكان الوليد أعلن في فبراير تقليص حصته في مجموعة “نيوز كورب” العملاقة التي يملكها قطب الإعلام روبرت موردوخ، من 6,6 بالمئة إلى واحد بالمئة.

ويملك الوليد 95 بالمئة من شركة المملكة القابضة المدرجة في سوق الأسهم السعودية، وتملك حصصا في شركات عالمية منها منتجع ديزني في باريس وفنادق فورسيزنز ومجموعة سيتي بنك المصرفية.

كما يملك الأمير السعودي قناة “العرب” الإخبارية التي اتخذت من المنامة مقرا، إلا أن السلطات الخليفية أوقفت البث بعد ساعات من بدئه مطلع فبراير.

وقالت القناة في حينه أن وقف البث يعود إلى أسباب “فنية وإدارية”، إلا أن هيئة شؤون الإعلام التابعة للحكومة الخليفية أعلنت بعد أيام أن القناة لم تحصل على “التراخيص اللازمة” و”تقرّر وقف نشاطها”.

ووجّهت وسائل إعلام في البحرين موالية للنظام الخليفي انتقادات للقناة لاستضافتها في اليوم الأول من البث، القيادي في جمعية الوفاق خليل المرزوق.

ومن المقرّر أن تستعد القناة للبث مجددا من قبرص، حيث يتم الاستعداد لذلك فنياً بعد الحصول على التراخيص اللازمة لذلك.

ولا يستبعد مراقبون أن يكون بيْع الوليد لحصته من “الشرق الأوسط” على صلةٍ بالاستعداد لإطلاق قناة العرب، لاسيما وأن الصحيفة باتت تمثّل جناحاً متشدّدا في العائلة السعودية، بحسب ما تفيد مصادر إعلامية، وخاصة بعد تسلّم سلمان الدوسري رئاسة التحرير فيها، وهو كان يقطن البحرين، وبات يعبر عن وجهة النظر المتطرفة للنظامين الخليفي والسعودي، كما يتضح من فتحه الصحيفة لأقلام ووجوه معروفة بولائها “المتطرف” للخلفيين، ومن بينهم سوس الشاعر، التي تحظى بألقات شعبية عديدة ترمز إلى عدائها “الحاقد” للسكان الأصليين في البحرين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى