الخليج

تقرير فرانس برس: خمسة “شهداء” في هجوم قرب حسينية في السعودية تبناه تنظيم داعش

1445042736

البحرين اليوم – (خاص، فرانس برس)

استُشهد خمسة أشخاص في إطلاق نار قرب حسينية في شرق السعودية مساء الجمعة 16 أكتوبر، في عملية تبناها تنظيم داعش، وانتهت بمقتل منفذها.

ويأتي هذا الحادث بعد يومين على بدء عاشوراء التي يُحيي فيها الشيعة ذكرى مقتل الإمام الحسين. وسجّلت خلال السنة الماضية سلسلةَ تفجيرات واعتداءات بإطلاق النار في السعودية نفّذها متشددون.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية في بيان “حوالى الساعة السابعة (16,00 تغ) من مساء الجمعة (…) تم رصد شخص يحمل سلاحا من نوع رشاش بالقرب من مسجد الحيدرية بمدينة سيهات في محافظة القطيف وشروعه بإطلاق النار عشوائيا على المارة في محيط المسجد”.

وأضاف البيان أنه “نتج عن قيامه بإطلاق النار مقتل خمسة مواطنين من المارة بينهم امرأة وإصابة تسعة آخرين”.

وتبادلت دورية أمن في الموقع إطلاق النار مع الرجل “ما أدى إلى مقتله”، بحسب بيان وزارة الداخلية التي أكدت أن “الحادث محل المتابعة الأمنية”.

ولم يكن في الإمكان الاقتراب من المكان لالتقاط الصور بعد أن طوّقت القوى الأمنية المنطقة.

إلا أنه تم التداول بأشرطة مصورة عبر الهواتف النقالة على مواقع التواصل الاجتماعي يُسمع فيها بوضوح أصوات الرصاص وسط هلع الموجودين وهرولة في كل الاتجاهات، فيما يسأل رجل طفلا عن مكان تواجد أبيه محاولا طمأنته.

وذكرت قناة الإخبارية السعودية الرسمية أن المسلح شاب في العشرين من العمر.

وأوضح علي البحراني الذي كان في المنطقة لوكالة فرانس برس أن الشاب بدأ بإطلاق النار بينما كان المصلون يستمعون إلى خطبة داخل الحسينية.

وقال حسين النمر، أحد سكان سيهات، لوكالة فرانس برس أن حادثين مماثلين وقعا في منطقة سيهات مساء الجمعة من دون أن يؤديا إلى سقوط ضحايا.

وأوضح النمر أن رجال أمن من المتطوعين الشيعة يراقبون الأشخاص الذين يدخلون إلى الحسينيات منذ بدء عاشوراء.

وتبنى تنظيم داعش-ولاية البحرين الهجوم.

وقال بيان تناقله موالون لداعش على موقع تويتر للرسائل القصيرة “بتوفيق من الله تعالى، انغمس جندي الخلافة شجاع الدوسري تقبله الله بسلاح كلاشينكوف على أحد معابد الرافضة المشركين (حسينية الحمزة) في بلدة سيهات بمنطقة القطيف بولاية البحرين فمكنه الله من قتل واغصابة العشرات من الرافضة وقت انتهائهم من طقوسهم الشركية”.

وهدد البيان “لن يأمن المشركون في جزيرة محمد”.

ومنذ مايو الماضي، تم تعزيز الإجراءات الامنية حول المساجد الشيعية بعدما استهدف هجومان انتحاريان اثنين منها ما أسفر عن سقوط 25 شهيدا. وتبنى الهجومين تنظيم داعش.

وخلال احتفالات عاشوراء العام الماضي، قتل مسلح بالرصاص سبعة من المصلين الشيعة من بينهم أطفال في قرية الدالوة في محافظة الأحساء شرق السعودية.

وفي هجوم الجمعة، قال علي البحراني وهو شاهد عيان لوكالة فرانس برس إن “رجلا بدأ اطلاق النار عشوائيا على الأشخاص الذين كانوا يحضرون الخطبة”.

من جهته، قال حسين النمر أحد سكان سيهات إن هجوما آخر بسلاح ناري وقع مساء الجمعة في أحد مساجد سيهات لكنه لم يسفر عن ضحايا. لكنه أضاف “لا نعرف ما إذا كان الهجومان مرتبطين”.

وأوضح النمر أن رجال أمن من المتطوعين الشيعة يراقبون الأشخاص الذين يدخلون إلى الحسينيات منذ بداية عاشوراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى