الخليجغير مصنف

سلمان يبدأ الحرب باكراً ويعلن تعيين ابنه محمد وزيراً للدفاع.. ووزير الداخلية ولياً لولي العهد

 

سلمان بن عبدالعزيز

الرياض- البحرين اليوم

أصدرت العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز قرارين بعد ساعات من توليه منصبه وقبل دفن سلفه، أولهما تعيين وزير الداخلية محمد بن نايف ولياً لولي العهد، والثاني تعيين ابنه محمد بن سلمان (34 عاماً) وزيراً للدفاع.

وأصاب هذين القرارين كثير من المراقبين بالدهشة، واعتبرت إعلان حرب باكر على جناح الملك السابق والأمراء المحسوبين عليه.

ويرجح مراقبون، أن هذه القرارات صدرت من ابن الملك السعودي المدلل محمد بن سلمان، كون والده مصاب بالخرف كما تؤكد وسائل غربية، آخرها الواشطن بوست في تقرير نشرته اليوم.

وتعيين محمد بن نايف ولياً للعهد وتجاوز عشرات من ابناء عمومته الذين يكبرونه سناً، من شأنه أن يزيد الصراع بين أفراد الأسرة على العرش، إضافة إلى غضب شعبي واسع خصوصاً أن ابن نايف متورط بعمليات قمع واسعة طالت الآلاف من النشطاء، ويحظى بكراهية شديدة.

أما تولية محمد بن سلمان وزيراً للدفاع فكان صادماً هو الآخر وغير متوقع، إذ أنه يفتقد للخبرة، وأظهر طيشه في كثير من التصرفات التي بدرت منه خلال الأعوام الماضية ومنها تهديد رئيس المحكمة العامة في الرياض بالقتل لرفضه أصدار صك ملكية لأرص من أملاك الدولة أستولى عليها الشاب.

لكن يبدو أن جناح الأمير سلمان اختار أن يحتفظ بوزارة الدفاع من خلال التنازل عن توليها لابنه، إضافة إلى ضمان ولاء وزير الداخلية محمد بن نايف وتالياً ولاء قوات الأمن العام التي تتكون من نحو ٣٠٠ ألف عسكري، في معركته مع جناح الملك السابق الذي لم يعد يملك إلا قوة عسكرية واحدة هي الحرس الوطني التي يرأسها متعب بن عبدالله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى