الخليج

قلق من اتجاه اليمن إلى حرب “أهلية واسعة” قد تنجر إليها السعودية وإيران

 

صورة من الاجتماع الخليجي الذي عُقد في الرياض أمس وخُصص لبحث الأزمة اليمنية.
صورة من الاجتماع الخليجي الذي عُقد في الرياض أمس وخُصص لبحث الأزمة اليمنية.

صنعاء- البحرين اليوم

تصاعدت المواجهات العسكرية في اليمن خلال اليومين الماضيين بين جماعة أنصار الله (الحوثيين) من جهة والقبائل الموالية للرئيس عبده هادي منصور من جهة أخرى.

وسيطر مقاتلو أنصار الله فجر اليوم الأحد على أجزاء من تعز ثالث  أكبر مدينة يمنية والتي تقع بين صنعاء وعدن، فيما قالت تقارير إعلامية اليوم إن قبائل موالية للرئيس هادي في مدينة شبوة جهزوا ألفي مقاتل  لإيقاف زحف “الحوثيين” إلى عدن.

ويأتي هذا بعد يوم من إعلان جماعة أنصار الله التعبئة العامة، ليرد هادي في كلمة هي الأولى له منذ فراره إلى عدن بالطلب من مجلس الأمن بالتدخل في اليمن تحت البند السابع الذي يتيح التدخل العسكري لإيقاف ما أسماه “عدوان الحوثيين”.

وفي هذه الأثناء أعلن مسؤولون في واشنطن أنه تم إجلاء جيمع الجنود الأمركيين في اليمن وعددهم 100 بسبب تردي الأوضاع الأمنية، وحذر بعض هؤلاء من “أن اليمن قد ينزلق إلى حرب أهلية واسعة”.

وقالت وكالة “رويترز” اليوم إن السعودية وإيران قد “تنجر إلى الصراع في اليمن”، وكانت طهران دعت اليوم الرئيس هادي إلى “الاستقالة لمنع المزيد من إراقة الدماء”، فيما جددت الرياض تأكيدها أمس على لسان وزير داخليتها “أنها متمسكة بهادي الرئيس الشرعي لليمن”، محذرة من “انزلاق اليمن إلى نفق مظلم”.

وكان مسؤولون كبار من البحرين وقطر والكويت والإمارات عقدوا اجتماعا أمس في الرياض مع ولي ولي العهد ووزير الداخلية السعودي محمد بن نايف. وقال بيان رسمي صادر عن الاجتماع أنه خُصص “لبحث الحوار المزمع  عقده في الرياض بين الأطراف اليمنية لبحث الأزمة في بلادهم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى