الخليج

السعودية تشدد إجراءاتها وتنشر دبابات إضافية على حدودها مع العراق خشية هجوم محتمل من “داعش”

 

السعودية الحرس الوطني

بغداد- البحرين اليوم

قالت مصادر أمنية عراقية إن السعودية شددت اليوم الأحد، الرابع من يناير، من إجراءاتها الأمنية ونشرت عدداً إضافياً من الجنود والدبابات على حدودها مع العراق، مبينة أنه تم رصد ارتفاع عدد العناصر  في أبراج المراقبة  على الجانب السعودي مع تمشيط مستمر من الدوريات العسكرية.

وقالت هذه المصادر بحسب وسائل إعلام عراقية، إن الخطوة السعودية تأتي بعد تمكن قوات من الجيش العراقي من صد هجوم لمقاتلين من داعش كانوا يستهدفون السيطرة على منفذ حدودي عراقي بالقرب من الأراضي السعودية.

وعزت هذه المصادر الإجراءات السعودية إلى خشية الرياض من هجوم محتمل من داعش.

وتربط السعودية والعراق حدود طويلة يزيد طولها عن ٩٠٠ كيلو متر، وكانت المنافذ الحدودية بين البلدين أغلقت في ١٩٩٠ بعد احتلال الكويت.

وأعلنت السعودية في ٢٠٠٦ أنها ستبدأ في بناء سياج على طول حدودها مع العراق، إضافة إلى نظام مراقبة متطور. وأوكلت تنفيذ هذا المشروع لتكتل من الشركات الأجنبية والمحلية قبل عامين. وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن المشروع سيكلف ١٢ مليار دولار.

وأعلن حرس الحدود السعودي قبل شهرين عن مشروع لإنشاء منطقة عازلة بعمق عشرين كيلو على الحدود الشمالية، والشمالية الغربية، والجنوبية، التي يبلغ أطوالها ٣٨٠٠ كيلو.

ولإنشاء هذه المنطقة ستضطر الحكومة السعودية إلى إزالة المئات وربما آلاف من القرى وتهجير سكانها، وهو ما حدث فعلا الأسبوع الماضي حينما أمر الملك عبدالله بإلغاء محافظة الخرخير الواقعة في المثلث الحدودي بين عُمان واليمن وتهجير سكانها البالغ عددهم ستة آلاف إلى مناطق أخرى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى