الخليج

من جديد.. هيومن رايتس ووتش تتهم التحالف السعودي باستعمال أسلحة عنقودية

2015MENA_Yemen_SaudiClusters

البحرين اليوم – (خاص)

 

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش من جديد اليوم الأحد، 31 مايو، التحالف الذي تقوده السعودية ضد اليمن باستخدام أسلحة عنقودية “قد تعرّض أعدادا كبيرة من المدنيين ولاسيما الأطفال للخطر”، بحسب المنظمة.
وأوردت المنظمة، التي تتخذ نيويورك مقرا، حالة اثنين من المدنيين على الأقل أُصيبا بهذه الأسلحة التي تحظرها معاهدة دولية.

وفي 27 أبريل قرب قرية العمر بمنطقة صعدة، شمال اليمن، أصيب مدنيان على الأقل بقنبلة عنقودية ألقتها إحدى طائرات التحالف السعودي.
وفي 29 أبريل في قرية قريبة من الحدود السعودية، أصيب أربعة مدنيين، بينهم طفل في العاشرة من عمره، بجروح عندما انفجرت ذخائر عنقودية، كما أضافت المنظمة في بيانها.

وتحدثت هيومن رايتس ووتش عن غارتين أخريين في 23 مايو، في منطقة صعدة أيضا، حيث اُستخدمت هذه القنابل من دون أن تؤدي إلى سقوط ضحايا. وأضافت بأن “الذخائر العنقودية التي لا تنفجر على الفور قادرة على أن تُصيب بجروح أو تقتل الذين يلمسونها بعد ذلك”.

وقال أولي سولفانغ، الباحث في هيومن رايتس ووتش، “إن على التحالف الذي تقوده السعودية أن يعرف أن استعمال الأسلحة العنقودية المحظورة يُؤذي المدنيين وخصوصا الأطفال”.

وفي الثالث من مايو، اتهمت هيومن رايتس ووتش التحالف السعودي باستعمال أسلحة عنقودية من الولايات المتحدة في غاراته الجوية على اليمن.

وتُحظر هذه الأسلحة الاتفاقيةُ الدولية للأسلحة العنقودية التي اعتمدها في عام 2008م 116 بلدا، ليس بينها السعودية والولايات المتحدة واليمن.
وبررّت واشنطن موقفها آنذاك بالقول أن “الولايات المتحدة تقدّم أسلحة عنقودية تحترم الشرط الدقيق بأن تنفجر بشكل كامل تقريبا” في ساحة المعركة.

هذه القنابل في حال عدم انفجارها على الفور، تصبح ألغاما قادرة على قتل مدنيين أو تشويههم، وذلك بعد فترة طويلة على إطلاقها، كما تقول منظمات حقوق الإنسان.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى