الخليج

السعودية: “الإعدام” لمواطن شيعي ثامن.. أدين “بالمشاركة بالمظاهرات ومحاولة تفجير مركز شرطة”

المحكمة الجزائية المتخصصة

الرياض- البحرين اليوم

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا أمن الدولة والإرهاب في الرياض أمس الأحد حكماً ابتدائياً بإعدام مواطن من الطائفة الشيعية بتهم منها “محاولة تفجير مركز شرطة بلدة العوامية عبر أنبوبة غاز، والمشاركة في المظاهرات”.

وبهذا يكون المواطن الذي لم تكشف المحكمة عن اسمه هو ثامن شيعي تصدر ضده المحكمة حكماً بالإعدام خلال عام، إذ صدرت ضد سبعة آخرين أحكاماً نهائية بالإعدم قد تنفذ في أي لحظة.

وقالت صحيفة عكاظ السعودية “إن القضاة الثلاثة أجمعوا على إصدار الحكم  اجماعهم على الحكم الابتدائي بالقتل تعزيرا بحق المدعى عليه ولشناعة ما أقدم, ولثبوت إدانته باشتراكه مع أشخاص آخرين في محاولة تفجير أنبوبة غاز قرب مركز شرطة العوامية واشتراكه معهم أيضاً في صناعة 20 قنبلة مالتوف وحيازتها وإلقائها على إحدى الدوريات الأمنية”.

كما أدين المحكوم عليه “بالاشتراك بعدد من مسيرات الشغب وتشييع المتوفين من مثير الشغب وترديده عبارات مناوئة للدولة وتدعو إلى إسقاط حكامها”.

وقالت مصادر أهلية بأن المحكوم بالإعدام هو  مهدي علي كمال، من أهالي بلدة القديح، في منطقة القطيف.

وأشارت المصادر إلى أن الشاب لم يتم اعتقاله من قِبل القوات السعودية، حيث بادر أهله إلى تسليمه إلى الجهات الرسمية بعد أن قيل بأنه على قائمة المطلوبين.

وتقول منظمات حقوقية بينها “حسم” و”القسط” و”الأوربية لحقوق الإنسان”، إن “محكمة الإرهاب” غير مستقلة وتخضع لسلطة وزارة الداخلية، كما أنها تعتمد المحاكمات السرية، وغالباً لا تسمح لمحاميي المتهمين بحضور الجلسات.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى