الخليج

السعودية تعلن العثور على مصنع لـ “المتفجرات والأحزمة الناسفة”.. يديره سوري وفلبينية

 

ليدي جوي

الرياض- البحرين اليوم

أعلنت وزارة الداخلية السعودية اليوم السبت أنها عثرت الأربعاء الماضي مصنع للمتفجرات والأحزمة الناسفة في الرياض، يشرف عليهما رجل سوري وامرأة فلبينية.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي “إن الأجهزة الأمنية تمكنت من الحصول على معلومات مهمة حول وجود معمل متكامل للفئة الضالة ( تنظيم داعش) داخل منزل سكني بحي الفيحاء في مدينة الرياض يتم فيه تحضير المواد المتفجرة وصناعة الاحزمة الناسفة وتجهيزها لتنفيذ عملياتهم الاجرامية”.

وأضاف: “ويتولى إدارة المعمل ياسر محمد شفيق البرازي وهو سوري الجنسية دخل البلاد في عام ١٤٣١هـ ، وتقيم معه بصفة غير نظاميه في نفس المنزل إمرأة فلبينية الجنسية تساعده في خياطة وتحضير وتجهيز الاحزمة الناسفة ، وعادة ما ترتدي في غيابه حزاماً ناسفاً ، كما تأكد قيامه بتشريك المنزل  من الداخل والخارج بمواد شديدة الانفجار”.

وذكر “أن المواطن السوري اتخذ منزلاً آخر في حي الجزيرة بمدينة الرياض وحوله إلى مأوى للمطلوبين أمنيا”. وأوضح “أن الأجهزة المختصة أعدت كميناً امنياً للقبض على البرازي خارج نطاق ذلك الحي، وتزامن معه إخلاء  للمساكن المجاورة للموقع من ساكنيها وتطويقه بشكل كامل لدواعي السلامة ، فيما باشرت فرق متخصصة بإزالة المتفجرات التعامل مع حالة التشريك بالموقع وإبطال مفعول المواد المتفجرة، و القبض على المرأة الفلبينية وهي تدعى ليدي جوي نانج ومتغيبه عن عملها منذ 15 شهراً”.

وزعم الناطق باسم الداخلية إن المواطن السوري اتخذ المرأة الفلبينية “سبية”، ومن ثم اقنعها بدخول الإسلام ومساعدته في إدارة مصنع المتفجرات.

وبث التلفزيون الرسمي تسجيلات مصورة تظهر أجهزة آلية بكاميرات وهي تعمل على ما قال إنها المتفجرات التي أحيط بها المنزل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى