الخليج

السعودية: فشل “السياج العازل” الذي كلف 13 مليار دولار في منع هجوم عرعر.. يعيد الحديث عن الفساد

حرس الحدود

الرياض- البحرين اليوم

قال الناطق باسم حرس الحدود السعودي اللواء محمد الغامدي في تصريحات صحافية اليوم الأربعاء، ١٤ يناير،  إن “السياج التكنولوجي” على الحدود مع العراق  البالغ طوله ٩٠٠ كيلو متر أثبت فعاليته منذ الانتهاء منه قبل نحو عامين، مبيناً أن السياج  “تمت تجربته لمدة عام قبل اعتماده”.

وأكد أن “السياج مع العراق” هو مرحلة أولى من مشروع سيشمل حدود السعودية جميعاً.

 

ويأتي تصريح الغامدي إثر جدل حول فشل “السياج الحدودي” في منع هجوم نفذه أربعة انتحاريين من تنظيم داعش قبل نحو عشرة أيام وأدى إلى مقتل ثلاثة رجال أمن بينهم العميد عودة البلوي قائد حرس الحدود في المنطقة الشمالية.

ورأى سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي أن “عملية” عرعر تكشف فشل السياج  العازل الذي روجت له السعودية كثيراً خصوصاً خلال العامين الماضيين، لافتين إلى الفساد الكبير الذي يحيط صفقات السلاح والمشروعات العسكرية التي تكون بلادهم طرفاً فيها.

و تتعاطى السلطات السعودية بغموض شديد حول السياج الحدودي الذي تنوي تنفيذه على حدودها مع الدول المجاورة، إذ أنها نفت  عام ٢٠٠٦  ما نشرته صحيفة التايمز البريطانية إن المملكة طرحت مشروعاً للمناقصة على شركات عالمية لتنفيذ سياج عازل على حدودها البالغ طولها تسعة آلاف كيلو متر. إلا أنها عادت في ٢٠٠٧ وأكدت صحة هذه الأنباء.

وبحسب البي بي سي فإن السعودية وقعت في ٢٠٠٩ مع شركة الدفاعات الأوربية لإنشاء سياج عازل على حدودها البالغة تسعة آلاف كيلو متر.

وفي ٢٠١٠ افتتح الملك عبدالله المرحلة الأولية من المشروع وهي إنشاء “السياج” مع العراق.

وتكتمت السعودية على قيمة الصفقة، إلا أن وكالة الأنباء الفرنسية قالت إن المرحلة الأولى من المشروع فقط كلفت ١٣ مليار دولار.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى