الخليج

الشهيد أحمد آل مرضمه ذو 85 عاماً.. تصدى “لانتحاري نجران” وحمى المصلين

آل مرمضة

نجران- البحرين اليوم

لم يحتاج المسن أحمد آل مرضمه (85 عاماً) إلا لأيام، ليثبت ما قاله  إن الخشية “من الموت في عمل إرهابي” لن تمنعه من الذهاب إلى المسجد الذي يتردد  عليه خمس مرات يومياً، منذ عشرات السنيين.

فبعد أن فرغ من صلاة المغرب أمس الاثنين في مسجد المشهد الذي يرتاده مواطنون من الطائفة الإسماعلية في مدينة نجران جنوب البلاد، اختار آل مرضمه كعادته أن لا يعود إلى منزله ويقضي الوقت المتقبي إلى صلاة العشاء في تلاوة والقرآن، إلا أنه شاهد الانتحاري الذي بدا مرتبكاً ويرتدي ملابس شتوية ثقيلة عند باب المسجد، فهرع إليه ومنعه من الدخول وحاول دفعه إلى الخارج، في هذه الاثناء دوى انفجار هائل، وفقاً لشهود عيان.

مات المسن آل رمضة على الفور ورجل آخر كان بالقرب من موقع الانفجار، إضافة إلى الانتحاري، لكن بعدما  نجح في حماية نحو 26 شخصاً كانوا في المسجد من الموت.

ومن الواضح أن جميع مرتادي المسجد الذي يتجاوز عمره 200 عام، كانوا يتوقعون مثل هذا الهجوم الإرهابي، واتخذوا كثيراً من الاحترازات خلال الأشهر الأربع أشهر الماضية، إذ يخضع الداخلين إليه للتدقيق، لكن أحد المصلين ترك أحد الأبواب مفتوحاً وهو الخطاء الذي استغله الانتحاري.

وقال رئيس نادي جازان الأدبي سعيد أن والده أحمد آل مرضمه “استشهد تاركاً خلفه ستة أولاد وثلاث بنات”.  وذكر الابن أنه حذر والده قبل أيام من أن المسجد قد يستهدف بعمل إرهابي “فرد بابسامة وردد مقولة شعبية نصها  أن الرقبة لن يأخذها إلا من حطها (وضعها)”.

يذكر أن مسجد “المشهد” هو الخامس في البلاد الذي يستهدفه تنظيم داعش خلال 11 شهراً الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى