الخليج

بعد ساعات من إرسال عناصر من “مرتزقة آل خليفة”.. القوات اليمنية تصد هجمات برية في الحدود

Capture

البحرين اليوم – (خاص)

بعد يوم واحد من إرسال النظام الخليفيّ قوات من المرتزقة العاملة في صفوت قوّاته، إلى الحدود اليمنيّة السعوديّة، أعلن الجيش اليمني واللجان الشعبية إفشال “محاولة” للقوات السعودية – المكونة من مرتزقة – لإعادة التموضع في موقع جبل تويلق العسكري في جيزان.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، أكد مصدر عسكري “أن الجيش واللجان الشعبية دمروا 4 آليات عسكرية للعدو السعودي وأعطبوا اثنتين ليمنعوا جنود العدو من إعادة التموضع في الموقع ويجبروهم على الفرار”.

وأضاف المصدر بأن “الجيش واللجان الشعبية غنموا أسلحة وعتاد عسكري من جنود العدو الذين فروا هرباً من الضربات الموجعة التي وجهها لهم الجيش مسنوداً باللجان الشعبية”.

وكان الخليفيون أرسلوا قوات من المرتزقة إلى الحدود للمشاركة في العمليات البرية، وذلك بعد تصاعد الهجمات العسكريّة باتجاه الداخل السعودي، وبينها إطلاق صواريخ سكود وغراد. كما شنّ الجيش اليمني هجوماً بريا مباغتاً قبل يومين باتجاه جازان ونجران.

أوساط سياسية قريبة من حركة أنصار الله توعّدت قوات المرتزقة الخليفية وقالت بأن “الشعب البحراني المظلوم سيبرد قلبه جراء ما ستلاقيه هذه القوات” على خلفية مشاركتها في قمع المواطنين البحرانيين وتعذيبهم.

وزعم مراسل قناة العربية، المجنس محمد العرب، بأن القوات الخليفية المتواجدة على الحدود السعودية مع اليمن تلقت يوم أمس “معلومات من مركز العمليات بمنطقة جازان حول اقتراب قوات معادية من ميليشيات صالح والحوثي بالأراضي اليمنية، وهي عبارة عن دبابات ومركبات خفيفة، من الحدود السعودية، وتم التعامل مع الأهداف بسرعة ودقة، حيث تم تدميرها ومنع اقترابها من الحدود نهائياً”، إلا أنّ المعلومات الواردة أفادت بأن القوات اليمنية تصدت “لأول توغل برّي سعودي في منطقة حرض اليمنية، المقابلة لمنفذ الطوال السعودي”، معتبرةً أن “محاولة التوغل، تعد مؤشّراً على ضراوة الحرب الدائرة على الحدود والتي تلوح بتدخل بري”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى