الخليج

حكمٌ باعدام طفل لرفضه التجسّس على ناشطين في السعودية

CGdskwTXEAAnnOL
من الرياض-البحرين اليوم:

أبدت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان قلقها البالغ على حياة الموقوف في سجن المباحث السعودية داوود حسين المرهون الذي اعتقل في 23/05/2012 حينما كان طفلا بعمر 17 سنة. حيث صدر بحقه حكما قضائيا أوليا بالإعدام في أكتوبر من العام الماضي وذلك في الجلسة الثامنة من محاكمته التي افتقرت إلى “مبادئ المحاكمات العادلة”.

وأوضحت المنظمة ان المرهون إعتقل للمرة الأولى في العام 2012 وتم إرساله لمركز الشرطة في مدينة العوامية، و تم إخلاء سبيله في نفس اليوم مقابل أن يقوم بالتجسس على النشطاء. وبينت المنظمة أنه “انتقاما لعدم تعاونه معهم بعد خروجه، اعتقل مرة ثانية وبعد 8 أيام من اطلاق سراحه, حيث تعرض الى التعذيب وبعد ذلك أصدرت عليه محكمة سعودية حكما بالإعدام في شهر أكتوبر من العام الماضي وبعد اعتقاله بشكل تعسفي لمدة 20 شهرا.

المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان أكدت على أن الحكم الصادر يتعارض مع المادة 15 من اتفاقية مناهضة التعذيب التي انضمت لها السعودية في 1997 والتي نصت على ان (تضمن كل دولة طرف عدم الاستشهاد بأية أقوال يثبت أنه تم الإدلاء بها نتيجة للتعذيب، كدليل في أية إجراءات) ما يجعل اعتماد القاضي على الأقوال المدونة في محاضر التحقيق والتهم المقدمة من هيئة التحقيق مخالفة للقانون ولمبدأ بارز من مبادئ العدالة، إضافة إلى أن على السعودية أن تحاسب المسؤولين عن تعذيبه بحسب ما تنص عليه الاتفاقية.

ودعت المنظمة حكومة السعودية إلى الإفراج الفوري والغير مشروط عن داوود المرهون وإسقاط حكم الإعدام كما تدعو لمحاسبة المسؤولين عن حالات التعذيب في سجون الأطفال وسحون المباحث العامة، ومراعاة اتفاقية مناهضة التعذيب خصوصا فيما يتعلق بالأقوال المنتزعة تحت التعذيب، والسماح للمقرر الخاص التابع للأمم المتحدة المعني بمسألة (التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة) بزيارة عاجلة إلى سجون السعودية وفحص ادعاءات و شكاوي التعذيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى