الخليج

علي عبدالله صالح: يجب إيقاف “الضربات البربرية” ضد اليمن.. والطائرات قتلت المئات من الشيوخ والأطفال

 

علي عبدالله صالح يلقي خطابه مساء اليوم.
علي عبدالله صالح يلقي خطابه مساء اليوم.

صنعاء- البحرين اليوم

دعا الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح اليوم السبت إلى إيقاف ما اسماه بـ “الضربة البربرية” ضد اليمن، في إشارة إلى الغارات التي ينفذها تحالف من عشر دول بقيادة السعودية ضد جماعة أنصار الله وقوات الجيش المتحالفة معها. وأكد “أن الطائرات قتلت المئات من الشيوخ والأطفال”.

وقال صالح في خطاب تلفزيوني هو الأول له منذ بدء الغارات فجر الخميس الماضي وجهه إلى القادة العرب المجتمعين في القمة العربية في شرم الشيخ، “إن الرئيس اليمني عبد ربه هادي، ليس رئيساً شرعياً لليمن وانتهت ولايته في فبراير من العام الماضي”.

ونصح من وصفهم بـ “الاشقاء” في إشارة إلى زعماء الدول العربية إلى “عدم المراهنة على جواد خاسر (الرئيس هادي) فقد راهنوا عليه أربع سنوات وأثبت فشله”.

ورأى أن “الحل للأزمة اليمنية هو عبر الحوار، وصناديق الاقتراع، لا الضربات العسكرية”.

وناشد الأشقاء الزعماء العرب ” أن يرحموا أطفال اليمن ونسائه ورجاله، من هذه الضربات البربرية، التي ليس لها أي مبرر”.

ووصف ما يجري باليمن  بـ “المأساة” “والبلاد يعيش منذ أربع سنوات من صراع سياسي، وحالة جوع مستمرة”.

ودعا إلى إجراء انتخابات رئاسية في البلاد، مضيفاً “وأتعهد أنه لا أنا ولا أياً  من أقربائي سيتقدم إلى الترشح مع أن هذا حق يكفله لنا الدستور”.

وناشد “الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية إلى الأخذ بأيدي اليمنين”

ويتُتهم علي عبدالله صالح بالتحالف مع جماعة أنصار الله.

وكان الطيران السعودي قصف منزل علي عبدالله صالح في صنعاء يوم الخميس الماضي، ما يعطي مؤشراً على تردي العلاقة بين السعوديين والرئيس اليمني السابق الذي كان حليفهم الاستراتيجي في اليمن خلال فترة حكمه التي امتدت 33 عاماً.

وكان علي صالح وقع على تنازله عن الحكم في الرياض في فبراير 2012 بحضور الملك السعودي الراحل عبدالله، وأقطاب المعارضة اليمنية، بعد موافقته على المبادرة الخليجية التي كانت تستهدف حل الأزمة السياسية التي أندلعت في مطلع 2011 إثر خروج مظاهرات حاشدة في صنعاء تطالب بإسقاط النظام الحاكم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى