الخليج

غدا الاثنين تشييع شهداء القديح.. والأهالي غاضبون على “داعش والمتشددين”

المواطنون يقيمون الصلاة في مسجد الإمام علي بالقديح بعد يومين من التفجير الإرهابي. الأحد 24 مايو 2015/ القطيف، شرق السعودية
المواطنون يقيمون الصلاة في مسجد الإمام علي بالقديح بعد يومين من التفجير الإرهابي. الأحد 24 مايو 2015/ القطيف، شرق السعودية

البحرين اليوم – (خاص، فرانس برس)

يواصل المواطنون في منطقة القطيف استعداداتهم لتشييع شهداء القديح، وأعلنت اللجنة المُنظّمة، بأن التشييع سينطلق عصر غد الاثنين، 25 مايو، انطلاقا من سوق الخميس، وسط القطيف، ويتّجه نحو مقبرة القديح مروراً بالبحاري.

وسيتم تجهييز الشهداء في 6 بلدات وذلك بهدف ضمان سرعة التجهييز وتخفيف الضغط على مغتسل بلدة القديح، موزعين على بلدة القديح، الدبابية، البستان، أم الحمام، الجارودية، العوامية.
وفي السياق، كشفت مصادر أهلية أن تحاليل الحمض النووي لجثامين الشهداء أجّلت البدء في مراسم التشييع.

وقد عبّر الأهالي اليوم الأحد، 24 مايو، عن استيائهم إزاء الهجوم الانتحاري في القديح، بحسب تقرير نشرته الوكالة الفرنسيّة.

ونقلت الوكالة عن المواطنة نسيمة السادة، من القطيف، بأنها قامت بزيارة 7 عائلات فقدت أفراداً منها في الهجوم الإرهابي، ولخّصت السادة مشاعرَ المواطنين الشيعة في شرق السعودية بالقول “إنهم غاضبون من داعش، ومن المتطرفين”، ولكن “ليس ضد السنة عموماً”.

من جانبه، قال مواطن شيعي آخر لوكالة فرانس برس بأنه فقدَ 3 من أصدقائه في الهجوم، وردا على سؤال ما إذا كان هناك أي توجه للقيام بردود فعل على الهجوم، قال: “كلا، كلا.. ليس هناك أي تحرك. أهالي الضحايا يريدون العدالة فقط”. وأضاف “على الحكومة أن تحمي الشعب، وإذا لم تفعل ذلك، فإنها تتحمّل المسؤولية”.

من جهته، كتب المعلق السياسي خالد المعينة في صحيفة “سعودي غازيت” الصادرة باللغة الانكليزية “إن بعض الأئمة يفرغون حقدهم وينشرون معلومات مغلوطة عن مسلمين من مذاهب أخرى، ونحن علينا ألا نبقى صامتين”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى