الخليج

منفذ هجوم “سيهات” استخدم سيارة أجرة.. و “لجنة شعبية” اكتشفت أمره

تعمد المسلحان عدم قتل سائق سيارة الأجرة.
تعمد المسلحان عدم قتل سائق سيارة الأجرة.

الدمام- البحرين اليوم

لم تعلم مواقع إخبارية سعودية حينما نقلت مساء أمس خبراً حول إطلاق نار على وافد أجنبي في حي العنود في الدمام والإستيلاء على سيارة أجرة كان يقودها، أن هذه الجريمة كان هدفها الرئيسي تنفيذ هجوم مسلح سيتسهدف حسينية في مدينة سيهات التي تبعد أكثر من عشرين دقيقة بالسيارة شمالاً.

وقالت مصادر أمنية إن منفذ هجوم سيهات ومعه شخص آخر أوقفا سيارة أجرة في طريق عام في حي العنود وأنزلا قائدها وأطلقا عليه النار، قبل أن ينطلق أحدهما وهو منفذ الهجوم بالسيارة وحيداً إلى سيهات، فيما اختفى صاحبه.

وكان لافتاً أن “الإرهابيين” زهدا في دم سائق الأجرة وهو وافد، إذ تعمدا عدم قتله ربما لاعتبارات مذهبية، واكتفيا بإصابته بطلقة في الساق، وفقاً لمواقع إخبارية.

ويبدو أن استخدام سيارة الأجرة كان هدفه التمويه والوصول إلى الحسينية بسهولة، نتيجة للتشديد الأمني حول البلدات الشيعية وخصوصاً في ظل انتشار لجان التطوع الشعبية.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء أمس الجمعة عن شاهد عيان قوله، “إن المهاجم وصول بسيارة أجرة وأوقفته نقطة تفتيش يشرف عليها متطوعون (في اللجان الشعبية)، لتصل في هذه الأثناء دورية شرطة وتشتبك معه”.

ولا تبدو رواية الشاهد كاملة، لكن وفقاً لما ذكرته مواقع إخبارية أخرى ولقطات مسجلة للهجوم، فإن المسلح الذي كان يرتدي حزاماً ناسفاً بعد إيقافه من المتطوعين نزل من السيارة وانطلق باتجاه الحسينية القريبة حاملاً سلاح رشاش وبدأ بإطلاق النار على المارة، لتشتبك معه دورية شرطة وتتمكن من قتله.

يذكر أن تنظيم داعش تبنى الهجوم، وقال إن منفذها يدعى شجاع القحطاني ونشر صورة له وهو ملثم، التي يبدو أنها ألتقطت قبل تنفيذ العملية بفترة وجيزة، إذ كان الدوسري حينما قُتل يرتدي الملابس والحزام الناسف اللذان ظهرا في الصورة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى