الخليج

السعودية تعلن عن حاجتها لتوظيف ثمانية من “قاطعي الرؤوس والأرجل والأيدي”

 

تنفيذ قصاص في السعودية

 

الرياض- البحرين اليوم

أعلنت وزارة الخدمة المدنية السعودية عبر موقعها أمس الاثنين، عن ثمانية وظائف شاغرة تحت اسم “سيافين” وهو الأسم الذي يطلق على أولئك الذين ينفذون عمليات الإعدام التي تتم عبر قطع الرأس بالسيف.

وجاء في إعلان الوظائف  إن الوظيفة لا تحتاج لأي مؤهلات خاصة وإن المهمة الرئيسية هي تنفيذ أحكام الإعدام بضرب العنق كما تتضمن أيضا قطع الأيدي والأرجل على المدانين بتهم أقل.

وبحسب الإعلان، فالوظيفة مصنّفة ضمن الوظائف الدينية، إلا إن راتبها في موقع متدن من جداول رواتب الخدمة المدنية.

وتقول جماعات للدفاع عن حقوق الإنسان إن السعودية تأتي ضمن أكثر خمس دول في العالم تطبيقا لعقوبة الإعدام. كما تقول إحصاءات منظمة العفو الدولية إن السعودية كانت تحتل المركز الثالث عام 2014 بعد الصين وايران وقبل العراق والولايات المتحدة.

ومن جانبها، رصدت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان أن رجلا أعدم أول من أمس الأحد في السعودية ليصبح الشخص رقم 85 هذا العام الذي تورد وكالة الأنباء السعودية نبأ إعدامه. وذلك بالمقارنة بإعدام 88 شخصا في عام 2014 بأكمله.
وجاء في تقديرات هيومن رايتس ووتش أن معظم أحكام الإعدام في المملكة تنفذ بتهمة القتل، لكن 38 شخصا ضمن المعدومين ارتكبوا جرائم تتعلق بالمخدرات. وأن نحو نصف من نفذت في حقهم أحكام الإعدام سعوديون بينما يأتي الآخرون من باكستان واليمن وسوريا والأردن والهند واندونيسيا وبورما وتشاد واريتريا والفلبين والسودان.

ولم توضح السلطات السعودية سبب الزيادة السريعة في أحكام الإعدام لكن دبلوماسيين يتكهنون بأن السبب ربما يرجع الى تعيين مزيد من القضاة ما أتاح النظر في قضايا استئناف معلقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى